اخباري

انهيار الريال اليمني

الريال اليمني
أعلنت جمعية الصرافين في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن ،إضرابًا شاملاً اعتبارًا من السبت ،على خلفية الانهيار غير المسبوق للعملة المحلية ،بعد أن تجاوز الدولار حاجز 1700 ريال يمني لأول مرة في تاريخه.

وأصدرت الجمعية ،مساء الجمعة ،مذكرة لمنشآت وشركات الصرافة وشبكات التحويل المحلية والبنوك ،بتعليق جميع أعمال الصرافة ،بما في ذلك البنوك ،ليومي السبت والأحد.

وفي نفس اليوم ،أصدرت مذكرة أخرى بتعليق أعمال الصرف ليوم الاثنين. يتم الإعلان عن إغلاق جميع مؤسسات وشركات الصرافة المحلية ،بما في ذلك البنوك والمكاتب والفروع ،أيام السبت والأحد والاثنين.

سألني طالب الصف الثاني عن معنى هذا المقطع: تم تعليق جميع عمليات التبادل والتحويلات التي قامت بها وزارة الداخلية يوم الجمعة ،وجميع مرافق الصرف.

وجددت الجمعية مناشدة الرئيس اليمني اتخاذ قرارات عاجلة لوقف التدهور الحاد في سعر العملة المحلية.

وأعلنت الجمعية دعمها للدعوة التي وجهتها غرفة التجارة والصناعة في عدن يوم الخميس لجميع الأطراف المعنية للالتقاء واللقاء والنظر في طريقة لتجاوز الأزمة.

وطالبت الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالوقوف في وجه ما يمليه عليه الواجب عادة لتصحيح الوضع بما يضمن العودة إلى الحالة الطبيعية للاقتصاد واستقرار العملة المحلية.

سجل الريال اليمني انهيارا قياسيا أمام العملات الأجنبية بعد أن لامس الدولار حاجز 1700 ريال لأول مرة في تاريخه.

وقال الإعلامي أحمد غازي في مقطع فيديو على حسابه على موقع يوتيوب: إن قيمة الريال اليمني تدهورت إلى مستوى غير مسبوق في الأجزاء الجنوبية من البلاد.

وأكد أن هناك حاجة ملحة لدعم الاقتصاد اليمني للحفاظ على استقرار العملة والحيلولة دون مزيد من التدهور في الأوضاع الإنسانية.

وواصلت قيمة العملة اليمنية انخفاضها السريع ،حيث وصلت إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق مقابل الدولار في تعاملات سوق الصرف غير الرسمية ،مساء الأربعاء في مدينة عدن الساحلية ،لتقترب سعر الدولار من حاجز 1500 ريال ،وهو يعتبر أسوأ انهيار لقيمة الريال اليمني في تاريخه ،ومنذ بداية الحرب في البلاد قبل سبع سنوات.

والانهيار السريع للريال اليمني سيكون له تداعيات وخيمة ومدمرة ستؤدي إلى زيادة الفقر والمجاعة وتفشي الأمراض التي تهدد الشعب اليمني بالفناء.

دعت غرفة التجارة والصناعة بالعاصمة المؤقتة عدن ،الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ،لاتخاذ إجراءات عاجلة لوقف انهيار العملة المحلية ،وحثته على منع حدوث مجاعة.

دعت الغرفة التجارية كافة تجار ومستوردين ومصنعي السلع الغذائية من المواطنين لحضور اجتماع عاجل لبحث الحلول الكفيلة بتوافر السلع الغذائية مع انهيار قيمة الجنيه (الدولار).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى